شــعاع نيوز
Shuaa News
اتفاقات بين روسيا وإيران لتحدي العقوبات الأمريكية : لافروف في طهران والملف السوري ضمن المباحثات



وسط التطورات الأخيرة التي يشهدها الملف النووي الإيراني، واستمرار التصعيد ضد روسيا بشأن أوكرانيا، والملف السوري والعدوان الإسرائيلي المتكرر على أراضيها، بالإضافة إلى تعزيز العلاقات المتبادلة بين روسيا وإيران، أطلق وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف جملة من المواقف، خلال زيارته إلى طهران.



ونقلت قناة «روسيا اليوم»، تأكيد لافروف في المؤتمر الصحفي مع نظيره الإيراني حسن عبد اللهيان، على ضرورة عدم انتهاك الأجواء السورية ووقف الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة تجاه الأراضي السورية وآخرها الضربة الإسرائيلية على مطار دمشق الدولي والتي أدت إلى تضرره وتوقفه عن العمل، لافتاً إلى أن الجانب الروسي تقدم بطلب لبحث الاعتداء «الإسرائيلي» الأخير على مطار دمشق الدولي أممياً ومعالجة هذا الأمر وعدم القبول به ومنع وقوع مثل هذه الاعتداءات مستقبلاً.

 

وبشان الاتفاق النووي، شدد لافروف على العمل لتعديل الخطأ الذي ارتكبته الولايات المتحدة الأميركية تجاه الاتفاق النووي، مشيراً إلى وجوب إحياء الاتفاق النووي كما كان في العام 2015.

 

وأضاف لافروف: أن "الولايات المتحدة الأمريكية حاولت اتهام روسيا بعرقلة المفاوضات في فيينا إلا أن الجميع يعترف بأن أميركا هي التي تضع عقبات أمام المفاوضات"، بحسب وكالة "مهر" الإيرانية.

 

من جهته، أكد وزير الخارجية الإيراني، أن طهران مستعدة لإلغاء تأشيرة الدخول العادية مع روسيا بشكل متبادل، مشيراً الى رفع تاشيرة الدخول للتجار بين البلدين كخطوة أولى لزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، 

 

وبيّن عبد اللهيان أن الاجتماع مع لافروف شمل التطورات الإقليمية ومستجدات الساحة الأفغانية إلى جانب التطورات في اليمن وسورية وأوكرانيا وكذلك عقد اجتماع الدول المطلة على بحر قزوين.

 

كما التقى لافروف، خلال زيارته، بالرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، وتم خلال اللقاء بحث جملة من القضايا لا سيما المرتبطة بالتعاون التجاري والاقتصادي والديبلوماسي بين البلدين، إلى جانب التطرق إلى حرب أوكرانيا. 

 

وأكد رئيسي في هذا الصدد على "أهمية وضع نهاية سريعة للحرب في أوكرانيا"، معرباً عن استعداد بلاده للمساعدة في العثور على حل ديبلوماسي لهذه القضية، موضحاً أن " استفزازات أمريكا والناتو وراء نشوء هذه الصدامات، ولذلك ينبغي علينا أن نكون نشطين حيال أي محاولات لتوسيع نفوذ الناتو في أي منطقة بالعالم ومنها في غرب آسيا والقوقاز وآسيا الوسطى".

 

يشار إلى أن روسيا وإيران، تتعرضان لعقوبات غربية مشتركة، ولديهما بعض أكبر احتياطيات النفط والغاز في العالم، حيث تهدف مشاوراتهما إلى تحدي هذه العقوبات، ومبادلة إمدادات النفط والغاز وكذلك إنشاء مركز لوجستي مشترك.


إعداد : علي أصفهاني     المصدر: وكالات 


 


المشاهدات 214
تاريخ الإضافة 2022/06/23 - 8:23 PM
آخر تحديث 2022/08/09 - 10:33 PM
تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 5462 الشهر 52389 الكلي 2471785
الوقت الآن
الثلاثاء 2022/8/9 توقيت دمشق
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير