شــعاع نيوز
Shuaa News
تصعيد بين "داعش "و"قسد"...ونسوة "التنظيم "يهتفن لسجناء غويران في الحسكة


شعاع / وكالات + مصادر


بعد فرار مئات من عناصر تنظيم داعش من سجن الصناعة قبل أيام، خرجت أعداد من نسوة التنظيم وعوائله إلى ساحة القسم الخاص بالنساء المهاجرات المعروف بـ "قسم الأنكسات" في مخيم الهول إلى أقصى جنوب الحسكة، وهن يرددن شعارات تتضامن مع عناصر التنظيم الفارين من سجن غويران.


وبناء على معلومات تتناقلها وسائل إعلام محلية، فإن رتلاً عسكرياً يتبع للقوات الأمريكية وصل إلى محيط سجن غويران ضمن مدينة الحسكة مع ورود أنباء عن ترك نحو 4500 شخص منازلهم فراراً من الاشتباكات التي احتدمت خلال الليل.

وذكرت مصادر محلية أن الطيران الأمريكي لم يغادر سماء المنطقة وذلك بعد مقتل العشرات من القوات الكردية على يد تنظيم داعش، فيما توقعت مصادر مقربة من التحالف أن يتم حسم الموقف في السجن خلال الساعات القادمة.

وليلة أمس السبت، استمرت الاشتباكات داخل أسوار السجن وفي محيطه، بين عناصر تنظيم "داعش" من جانب، و"قسد" وقوات أمريكية وصلت لدعم صفوف الميليشيا الكردية التي بدت هشة في أول تماس مباشر، ما اضطر القوات الأمريكية لاستخدام الطيران وسط أنباء عن نية بضربة أقسام من السجن وتدميرها بالكامل.

وارتفع عدد قتلى "التنظيم" إلى 56 على الأقل، والعدد مرشح للارتفاع لوجود معلومات عن قتلى آخرين ووجود عشرات السجناء لايزال مصيرهم مجهول إلى الآن.
 

وتتحدث مصادر عن مصرع نحو 89 من عناصر التنظيم الإرهابي فيم لقي 56 شخصاً من الميليشيات الكردية حتفه منذ اندلاع أحداث سجن غويران قبل أيام من بين القتلى حراس السجن وناشط إعلامي كردي و5 مدنيين.

وألقي القبض على 6 عناصر من التنظيم أيضاً، ليبلغ عدد الفارين الذين ألقي القبض عليهم حتى اللحظة 136 سجيناً من داعش، بينما لايزال العشرات منهم فارين ولا يعلم العدد الحقيقي للسجناء الذين تمكنوا من الهرب من سجن غويران، حيث أن المئات منهم فروا خلال ليل أمس الأول وفجر الأمس، ومصيرهم لايزال مجهولاً حتى الآن.
 

هذا ولم تتوفر معلومات عن مصير العشرات من موظفي وحراس السجن في وقت تسري شائعات عن اختطافهم كرهائن من قبل عناصر التنظيم الفارين.

ونشرت مقاطع فيديو لم يتم التأكد من صحتها وقيل إنها تظهر لحظات الفرار الأولى وأعمال الشغب، ويبدو في أحد المقاطع عناصر من التنظيم وهي تقوم بتصفية عدد من حراس السجن.

يذكر أن سجن غويران يضم نحو 3500 سجيناً من عناصر وقيادات تنظيم "داعش" وهو أكبر سجن للتنظيم في العالم أجمع. لذا يؤكد متابعون أن الهجوم هذا هو الأعنف والأضخم من نوعه منذ القضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" كقوة مسيطرة على مناطق مأهولة بالسكان في آذار/ مارس من العام 2019.


المشاهدات 373
تاريخ الإضافة 2022/01/22 - 8:19 PM
آخر تحديث 2022/05/22 - 5:33 AM
تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 1969 الشهر 65535 الكلي 2011561
الوقت الآن
الإثنين 2022/5/23 توقيت دمشق
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير